الحب والصداقة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» بمصر .. تقتل أمها العجوز بمساعدة عشيقها لإكتشافها علاقتهما الآثمة
الخميس أبريل 07, 2011 3:32 pm من طرف محمد بحراوى

» طموحي ان اعيش مثل البشر
الخميس أبريل 07, 2011 3:24 pm من طرف سها

» تأكد قبل الاجابة
السبت ديسمبر 18, 2010 1:31 pm من طرف المدير العام

» تفعيل المنتدى
الإثنين نوفمبر 08, 2010 1:29 pm من طرف المدير العام

» حكمة الله فى الحب
الثلاثاء مارس 23, 2010 11:51 am من طرف سها

» طبيعة الحب ورحلته مع الانسان
الإثنين مارس 01, 2010 4:53 am من طرف حسام الدين 179

» بعض قبائل الأشراف أمازيغية الأصل
الخميس فبراير 18, 2010 6:50 am من طرف sardin

» اعتماد بطولة الامم الافريقية فى السنوات الفردية
الأربعاء فبراير 03, 2010 12:06 am من طرف محمد بحراوى

» تونس تودع كأس الامم الأفريقية وزامبيا والكاميرون يتأهلان
الجمعة يناير 22, 2010 1:42 pm من طرف محمد بحراوى

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

قانون الحب الكونى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قانون الحب الكونى

مُساهمة  محمد بحراوى في الأربعاء ديسمبر 30, 2009 4:05 pm

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

بسم الله الرحمن الرحيم

اخوتي .. و اخواتي ..

لنبدأ بالسلام و الحب في انفسنا ثم ننشره في العالم.. انه قانون الحب الكوني ..

تعالوا معي لنتعرف على هذا القانون...

إن الحب الذي يعرفه العالم هو في الاغلب لون من ألوان الانانية المقنعة.. اذ أنه في جوهره ليس الا بحثا عن الذات..

و أقل انواع الحب أنانية هو حب الاب أو الام لأولادها..إلا أن هذا نوع من الحب قد ينطوي ايضا على الانانية إذا كان لاجل الاستحواذ ..أو كان مقتصرا على الابناء فقط دون سائر الناس .. فعندما يقول الانسان: " أنا و أولادي فقط " فهذا نوع من الانانية المغلقة التي تبعده عن العالم لاجل حلقة مغلقة من عدة افراد... إن حب الاسرة و العائلة يأتي في سلم الاولويات .. ولكن لا يعني هذا حصر مفهوم الحب في اطار ضيق ..

أما الحب العاطفي فهو اشد انواع الحب و الانانية .. اذ ان المحبوب يصبح المرآة التي يتطلع فيها المحب إلى نفسه .. وهذا اللون من الحب ما هو الا صورة مشوهة من الحب الحقيقي الوحيد الذي هو حب الكون بأسره ...

الحب الذي يعطي دائما و لا يطلب شيئا في مقابل ذلك..الحب العاطفي عادة ما يرتبط بالألم لانها سرعان ما تزول ... و عندما تزول و تنتهي يبدأ الالم.. و الالم الذي يشعر به المحب في هذه الحالة عند زوال الحب .. شبيه بالالم الذي يشعر به الطفل عندما يحرم من لعبته المفضلة..

وقد يتطور الامر إلى ما هو أشد و ادهى .. اذ قد تسيطر الغيرة على القلب .. فتجر وراءها اقسى انواع العذاب ...و كثيرا ما تؤدي إلى الجنون .. لذلك كثيرا ما يقال أن فلانا قد مسه الجنون من الحب .. اذ هو في الواقع نوع من الجنون الهاديء.. يتبعه الجنون العاصف المدمر..

إن كل شي حولنا يسير وفقا لقانون الحب الكوني ..فكل شي في الكون موجود لنفع غيره من الاشياء .. واذ نظر الانسان إلى جسمه الذي هو الكون مصغرا " اتحسب انك جرم صغير و فيك انطوى العالم الاكبر" ... لوجد الانسان ان كل عضو من أعضائه يعمل لنفع الاعضاء الاخرى جميعها ...مكملا لها في انسجام ة تناسق .. اللهم الا اذا الحق الانسان بجسمه الضرر بالتغذية الخاطئة او غيرها من الامور الهدامه ..

فالانسان لا يعرف كيف يحيا... لانه لا يعرف كيف يفكر .. و هو لا يعرف كيف يفكر .. لانه لا يعرف كيف يحب غير نفسه .. ولو عرف الانسان الحقيقة لادرك انه هو الخاسر الاول من جزاء انانيته .. اذا انها تجعله دائما في حرب مع سواه ... بل ان هذه الحرب تبدأ بينه و بين نفسه ...

الحرب تبدأ بالانقسام بين القلب " العاطفة " و بين العقل ... بين ما يشعر به الانسان في صميم قلبه و بين ما يجول من الافكار في دماغه ... ثم تمتد الحرب لتنشب بينه و بين أفراد اسرته ... ثم تقوم بين الموظفين في مكتب واحد ... و بين العمال في المصنع الواحد ... كما تقوم بين السكان في البلد الواحد ... و اخيرا بين الامم و شعوب الارض ....

و مادام الانسان يشعر بنفسه منفصلا عن الله فسيظل يشعر بالانقسام بينه و بين نفسه و تصبح خلايا جسمه في حرب فيما بينها ... مما يسبب في اصابته بالسرطان و غيره من الامراض الناشئة عن الانقباضات الشاذه في خلال جسمه ... لانه يرفض الخضوع للقانون الكوني ...قانون الحكمة و الحب ....

غير أن الانسان سوف يخلص نفسه من هذه الحالة يوم يصنع في قلبه الحب القائم على الايثار ...بدلا من الحب القائم على الاستحواذ و الانا .. فينشر السلام اولا في داخل نفسه ... و يخلق التوازن بين افكاره و بين قلبه و بين جسده ... فيعرف المعنى الحقيقي الذي ينطوي عليه الحديث الشريف ... " احبب لاخيك ما تحب لنفسك " .... لان على الانسان ان يبدأ بنفسه ناشرا فيها السلام و الاتزان و الانسجام ... لانه اذا شعر بوجود الروح في داخله و اعتقد يقينا ان هذه الروح قبس و هبة من الله... موجوده في اعماقه .. فهي ايضا موجوده في داخل اخوته البشر ... فانه بذلك يحترم نفسه اولا حتى يتمكن من ذلك .. ان يحترم الغير و يحبهم و قد يقول البعض " لايمكنني ان احب فلانا او فلانا لان عيوبه كثيرة " ....

ولكن هل تعتقدون ان هناك عيوبا خاصة بقوم دون غيرهم Question

إننا جميعا نملك نفس العيوب للاسف... و لكنها تتفاوت في الدرجة فقط ... فليس المهم ان نحب فلانا من الناس لما فيه من محاسن و صفات جميلة ... انما الامر المهم جدا و الواجب علينا القيام به .... هو ان نقبل ما فيه من العيوب و النقائص .... و ان نحبه كما هو ... و في وضعه الذي عليه ... فانك اذا تعودت ان ترى دائما في ذلك القبس الالهي الروحاني الذي هو موجود فعلا فيه ...فان نقائصه تتضائل و تزول و تصبح لا اهمية لها في نظرك .. و لسوف تشعر بنفسك منجذبا نحوه .. و انك قد بدأت تحبه ...

و قبل كل شي .. حاول ان تطرد من ذهنك كل ما يجول من افكار النقد نحو الغير ... فان هذه الافكار لن تغير شيئا مما بهم ... بل بالعكس ترتد عليك دائما ... فتصيبك و تحطم اعصابك و تسمم دمك... فيصبح حمضيا متعكرا ... كم تتاثر بها افكارك و اقوالك .. فتصبح جافة قاسية ...

ليكن الحب لديك قناعة و مبدأ واجب التطبيق نحو الجميع ... قبل ان يكون عاطفة عشوائية لان العاطفة ستبلى و تنتهي بعد ذلك ... اجلا او عاجلا ...

محمد بحراوى

عدد المساهمات : 17
تاريخ التسجيل : 29/12/2009
الموقع : http://strategy.ahlamontada.com/forum.htm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى